الخميس , 21 يناير 2021
كابتن عبدالله ممدوح يكتب.البطل الأوليمبي محمد رضا..قصة كفاح و إرادة

كابتن عبدالله ممدوح يكتب.البطل الأوليمبي محمد رضا..قصة كفاح و إرادة

 

اسم كبير سطع في سماء الملاكمة العالمية صنع نفسه بنفسه بإرادة من حديد إنه البطل الأوليمبي محمد علي رضا إبن حارة المغربلين بحي الجمالية . ولد محمد علي رضا في 19 فبراير عام 1975 وهو ملاكم مصري فريد بدأ مشواره في الملاكمة وهو في عمر الاثني عشر عاما بنادي اتحاد الشرطه الرياضي حيث اكتشفه الكابتن عبد الحميد عثمان مدرب بالنادي وهو صغير عندما رآه في حي الجمالية فقد رأي فيه موهبة وتنبأ له بمستقبل باهر وبالفعل خلال أول شهر من ممارسة الملاكمة دخل البطل محمد علي رضا في منافسات اللعبه وحقق بطولة القاهرة والجمهورية وهذا من النادر أن يحدث في منافسات الملاكمة . واستمر محمد علي رضا في تحقيق البطولات وبجانب ذلك كان ملتزما بدراسته وتفوقه الدراسي فهو ابن مدرسة اسماعيل القباني الثانويه ودخل كلية التجاره جامعة عين شمس وتخرج منها بتفوق كبير حيث كان تقديره جيد جدا وهذا يدل علي حرصه الشديد علي مستقبله فكيف لا وقد صنع مجدا لن يتكرر بسهوله لمصر في رياضة الملاكمه . مثل محمد علي رضا مصر في العديد من المحافل الدوليه فقد حقق العديد من البطولات الدوليه مثل بطولات افريقيا والعرب والبحر المتوسط وغيرها من البطولات الكثيره ونأتي لاهم بطوله حققها وهي من اصعب البطولات العالميه وهي بطولة الاولمبياد التي يشاهدها العالم أجمع ويشارك فيها ابطال علي مستوي مرتفع جدا فلم يكن من المتوقع ان يحقق فيها البطل ميداليه اوليمبيه فكانت مفاجأه من العيار الثقيل لان الوزن الذي يلعب فيه هو وزن فوق 91 كيلو جرام وهو من الاوزان الغايه في الصعوبه لكي يتحقق فيها ميداليه اوليمبيه ولكن حقق البطل المصري المفاجأه وانتصر علي ابطال اوروبا والعالم ابرزهم البطل الكوبي ميشيل لوينز وكان وقتها بطلا للعالم ولكن لقنه محمد علي رضا درسا لن ينساه في تاريخه بإرادته وعزيمته التي جعلت منه اسدا يأكل فريسته وقد اصيب وقتها إصابة شديده في كتفه ولكن اصر علي استكمال المباراه وبالفعل انتصر محمد علي رضا علي خصمه الكوبي واهتز العالم حينها لهذا الانتصار وللاسف لم يستطيع ان يلعب المباراه النهائيه امام البطل الروسي الكسندر بوفتكي فقد حرمته الاصابه من المنافسه علي الميداليه الذهبيه ولكن الفضيه وقتها كانت بطعم الذهب. لعب محمد رضا 47 مباراه دوليه وقد حقق قبل الاولمبياد بطولة افريقيا في أبوجا المؤهله لاولمبياد اثينا وذهبية بطولة مصر الدوليه وفضية بطولة البحر المتوسط بتونس واعتزل الملاكم محمد رضا بعد أولمبياد اثينا وكرمته الدوله المصريه تكريما هائلا لانجازه العظيم. لم يتوقف البطل الاوليمبي عن مسيرته الرياضيه بعد الاعتزال فقام بتحد اخر وفتح اكاديميه خاصه للملاكمه والالعاب القتاليه والفيتنس وزادت فروع الاكاديميه واصبح اكثر من فرع لنجاح الاكاديميه الكبير والاقبال الشديد عليها . ( Boxing Academy ) وفي النهايه سيظل اسم البطل الاوليمبي محمد رضا اسم كبير تفتخر به مصرنا الحبيبه ويحلم اي طفل واي شاب ان يصبح مثله لانه قدوة واسطورة يفخر به الجميع .

التعليقات

التعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*