الخميس , 9 يوليو 2020
صراع بين وزارة الصحة و نقابة الأطباء .. و لا عزاء للأطباء

صراع بين وزارة الصحة و نقابة الأطباء .. و لا عزاء للأطباء

بقلم . د أشرف رضوان استشاري طب الأسنان

صراع بين وزارة الصحة ونقابة الأطباء
الطبيب لازال يتقاضى 19 جنيها بدل عدوى

انتفضت وزارة الصحة وصرخت فى وجه إحدى الجهات التى تحاول إصلاح ما تقدمه الوزارة للمواطن ولكن الصرخة لم تصدر ضد من يهاجمون الوزارة فى الإعلام أو الصحافة أو مجلس النواب لكى توضح لهم حجم المأساة التى تعيش فيها نتيجة نقص ميزانية وزارة الصحة الذى أدى إلى تردى الخدمة مناشدة هذه الجهات بتبنى الحلول الجذرية لإيجاد ميزانية تكفى لتغطية الخدمة الطبية للمواطن ولكن الصرخة التى أطلقتها الوزارة كانت فى وجه الجهة الوحيدة التى تصر على تقديم خدمة أفضل للمواطن والتى تصر على رفع كفاءة الطبيب من خلال توفير الدراسات العليا له فى الجامعات على حساب الدولة والتى تصر على تحسين دخل الطبيب من أجل منعه من الهروب من وزارة الصحة واللجوء إلى الاستقالة أو السفر للعمل بالخارج هذه الجهة هى نقابة الأطباء التى تقدمت ضدها وزارة الصحة مؤخرا ببلاغ إلى النائب العام تتهمها بتكدير السلم العام وتحريض الأطباء !!. وللإيضاح لابد ان نعرض أمام الرأى العام الدور الذى تقوم به نقابة الأطباء للمجتمع وللمنظومة الطبية .. لمن لا يعرف أن النقابة العامة للأطباء تتبعها جمعية أو مؤسسة أو أيا كان المسمى يطلق عليها (مصر العطاء) تعتمد على تبرعات من مختلف الجهات وتخصيص هذه التبرعات لشراء أجهزة طبية للتبرع بها إلى بعض المستشفيات والمراكز التابعة لوزارة الصحة هذا فى الوقت الذى يجب على الوزارة أن تساند موقف النقابة فى مطالبة مجلس النواب بزيادة ميزانية وزارة الصحة لتحسين الخدمة الطبية والأجور .. إلا أن الوزارة لا تعير انتباها لهذه المطالب وتكتفى بالميزانية الحالية التى لا تغطى احتياجاتها فى خدمة المواطن .. تحمل الطبيب فى وزارة الصحة الكثير ولازال يعانى حتى الآن فكيف تطلب منه الحكومة أن يتواجد يوميا فى عمله صباحا ومساءا وهو غير قادر على نفقاته المعيشية اليومية .. وفى الوقت الذى تطالب فيه النقابة برفع بدل العدوى للطبيب إلى 1000 جنيه وتحصل على حكم محكمة بذلك .. تطعن الحكومة على هذا الحكم لإيقاف تنفيذه لأنها ترى من وجهة نظرها أن ال19 جنيه بدل العدوى الحالى للطبيب كاف لتغطية علاجه إذا ما تعرض للعدوى أثناء قيامه بالعمل .. ولن ننسى تجارب مررنا بها حينما توفى بعض الأطباء أثناء ممارسة المهنة غير قادرين على تحمل نفقات علاجهم بال19 جنيه !! ولعل هذا الأمر كان سببا فى إصرار النقابة على المطالبة برفع القيمة إلى 1000 جنيه .. هذا هو الفرق بين دور النقابة المشرف والمساند للطبيب وبين دور الوزارة التى تمارس الضغط فى العمل على الطبيب دون أى مقابل يجعله متمسكا بهذه الوظيفة أو بهذه الوزارة مما يؤدى به فى النهاية إلى الاستقالة أو السفر إلى الخارج وقد وصل العجز فى إعداد أطباء الوزارة إلى رقم مخيف ولكن الوزارة تحاول العمل بهذه الأعداد المتناقصة والحصول على الخدمة الطبية المطلوبة للمواطن متجاهلة ما يحدث فى كثير من المستشفيات من تكرار عدم تواجد أطباء فى بعض الأقسام نتيجة العجز .. ويضاف الى دور النقابة أنها أول من توجه بمشروع قانون تنظيم المهن الطبية لمحاولة إنصاف الفريق الطبى ..وفى النهاية نناشد السادة المسؤولين بضرورة التفهم أن المنظومة الطبية لابد أن تبنى على راحة الفريق الطبى وتهيئة المناخ المناسب له للقيام بعمله على أكمل وجه وهذا لن يحدث فى إطار إحساس الطبيب بالظلم وسلب حقوقه فى الوقت الذى ينعم غيره من الأطباء فى الوزارات الأخرى بكامل حقوقهم المادية .. من أين تأتى الجرأة لمحاسبة طبيبا فى وزارة الصحة يتقاضى 19 جنيه بدل عدوى !! .

التعليقات

التعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*