الأحد , 27 سبتمبر 2020
د مصطفى أبومسلم يكتب نسبة قياس الأوكسجين في الدم و فيروس كورونا

د مصطفى أبومسلم يكتب نسبة قياس الأوكسجين في الدم و فيروس كورونا

د مصطفى محمد أبومسلم
أخصائي الباطنة والكبد والجهاز الهضمي
العيادة قليوب ش العاشر من رمضان اعلي النساجون الشرقيون
تليفون : ٠١٠٠٦٨٢٩٣١٧

تقاس نسبة الأكسجين في الدم  بجهاز بسيط يشبه المشبك يسمى جهاز قياس الاكسجين بالنبض Pulse_Oximeter و يعطيالجهاز قراءة لما يسمى بِمستوى تشبع الاكسجين في الدم(O2 saturation(SpO2) ).

و القراءة الطبيعية لمستوى تشبع الأكسجين في الدم من 95% الى 100%.

ويحتاج المريض بأي عدوى تنفسية ( مثل عدوى فيروس الكورونا الجديد)البدء بإعطاء الاكسجين الخارجي( عن طريق انبوية أكسجين موصّله بماسك) عند هبوط مستوى تشبع الأكسجين في الدم تحت 95% و يكون الهدف هو الحفاظ على مستوى الأكسجين بين 94%-98% بحسب التوصيات البريطانية .

مع ملاحظة أن مرضى الانسداد الرئوي المزمن ( COPD) الذي هو مرض تنفسي مزمن تختلف نسبة تشبع الاكسجين المقبولة فيهم عن غيرهم من المرضى فتقل عن 94% ويقوم الطبيب المتابع بتحديد النسبه المناسبه لكل مريض .. و من الشائع قبول نسب تصل الى 90% او 88% في هذه الفئة من المرضى بهذا المرض المزمن الذي يحدث تدريجيا ، ولهذا السبب يختلط الأمر عند البعض فيعتقدون ان مثل هذه النسب القليلة مقبوله في مرضى آخرين يهبط فيهم مستوى الاكسجين بشكل حاد (بسبب عدوى حادة سريعه مثلا كعدوى الكورونا )مما يمكن ان يسبب خطورة او يؤخر التعافي.

يتمكن جهاز قياس الاكسجين بالنبض Pulse Oximeter من قياس نسبة تشبع الاكسجين في الدم بتقنية ذكية تستطيع رصد اختلاف القدرة على امتصاص الاشعه الحمراء و التحت حمراء بين جزء الدم( الهيموجلوبين) المحمّل بالاكسجين وجزء الدم( الهيموجلوبين) غير المحمّل بالاكسجين.
و لذلك يمكن ان تتأثر القراءة و تصبح أقل دقة بضعف تدفق الدم والنبض في الأطراف بسبب البرودة أو مشاكل عضلة القلب أو النزف أو الجفاف

و هناك توصيات بريطانية لإستخدام جهاز قياس الاكسجين بالنبض Pulse Oximeter للحصول على قراءة دقيقة:

١-نبدأ في القياس بعد الجلوس بشكل مريح لمدة خمس دقائق.

٢- نتأكد من دفء اليد و الاصابع التي سوف يوضع الجهاز على احدها لضمان تدفق الدم بشكل طبيعي لانه يلزم للقراءة الجيدة ( يمكن تدفئة اليد الباردة : بتدليك اليد – او استخدام ماء دافيء).

٢-يوضع الجهاز بشكل صحيح حسب على الاصبع و يتم اختيار الاصبع بشكل يجعل الجهاز يضغط عليه بشكل مناسب فلا يشكل ضغطا زائدا و لا يكون متسعا و غير ثابت مما يسمح بدخول ضوء زائد بين الاصبع و الجهاز فيؤثر على دقة القراءة .

٣- يرجى ملاحظة أن استخدام طلاء الاظافر او اية صبغات على الاظافر (مثل الحناء) تجعل القراءة غير دقيقة لانها تغير مقدار امتصاص الاشعة و قدرة الجهاز على القياس الدقيق فيرجى اختيار احد الاظافر غير المصبوغة و ان تعذر ذلك فيمكن استخدام جهاز قياس الاكسجين الذي يوضع مشبكه على شحمة الأذن
‏(ear clip sensor)

٤-يتم وضع اليد بشكل مريح على الطاولة او اي سطح لمنعها من الاهتزاز فالاهتزاز و الحركة يقلل القراءة عن طبيعتها.

٥- ان كان المريض قد بدأ في تناول أكسجين خارجي ( بالماسك) فيرجى الانتظار خمس دقائق بعد تنفس الأكسجين قبل البدء في أخذ القراءة من على الجهاز.

جهاز قياس الاكسجين بالنبض Pulse Oximeter جهاز بسيط يمكن شراؤه و استخدامة في المنزل باتباع التعليمات اللازمة ليعطي قراءة يمكن الاعتماد عليها لكنه يظل اقل دقة في قراءته من ما يمكن رصده بسحب عينة من الدم في الشرايين و تحليلها خارج الجسم.
و هناك ملاحظة هامة:
الأكسجين الخارجي( عن طريق انبوية أكسجين موصّله بماسك) يعتبر دواء و لابد من استخدامة تحت اشراف الطبيب و بالتركيز المناسب حيث ان الجرعات الاعلى ( سواء في تركيز الاكسجين او مدة استخدامه) لها تأثيراتها الجانبية التي يمكن ان تكون خطيرة.
دكتور مصطفى أبو مسلم

التعليقات

التعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*