الجمعة , 18 سبتمبر 2020
النيابة الإدارية توجه ضربة جديدة للفساد بقطاع التعليم

النيابة الإدارية توجه ضربة جديدة للفساد بقطاع التعليم

أكد المستشار محمد سمير مدير إدارة الإعلام و المتحدث باسم النيابة الإدارية أن النيابة الإدارية وجهت ضربة جديدة للفساد داخل قطاع التعليم حيث أمر المستشار عصام المنشاوي رئيس هيئة النيابة الإدارية بإحالة كل من عضو كنترول ورئيس إحدى لجان سير الامتحانات بقطاع الزقازيق للمحاكمة التأديبية.

وذلك لقيامهما بالتلاعب في أوراق إجابات مادة الرسم الفني لامتحانات دبلوم المدارس الصناعية بقطاع الزقازيق بإضافة ورقة إجابة معدة مسبقاً لأحد الطلبة بدلاً من ورقته الأصلية ، وكان في نيتهما تمزيق ورقة الطالب الأصلية واستبدالها بالورقة المعدة مسبقاً ، إلا أنهما وبطريق الخطأ قاما بتمزيق ورقة تخص طالب آخر وهو ما ترتب عليه اكتشاف الواقعة عند قيام لجنة النظام والمراقبة بفرز كراسات الإجابة لتلك المادة لتجد أن هناك ورقتي إجابة باسم الطالب الذي قام المذكوران بمحاولة مساعدته على النجاح دون وجه حق ، وفي محاولة من المتهمين لستر تلك الواقعة قاما باستدعاء الطالب الآخر الذي تم تمزيق ورقته بطريق الخطأ وجعلوه يجري الامتحان ذاته في اليوم التالي بحجة أن ورقته كان بها مشكلة في رقم الجلوس الخاص به.

وكانت النيابة الإدارية قد تلقت بلاغ وزارة التربية والتعليم بشأن المخالفات التي شابت أعمال امتحانات الدور الثاني لامتحان دبلوم المدارس الصناعية نظام الثلاث سنوات بقطاع الزقازيق بأحد لجان سير الامتحانات ومقرها إحدى المدارس الصناعية المعمارية بنين في مادة الرسم الفني لتخصص تشغيل معادن المقرر لها الامتحان يوم ١ / ٨ / ٢٠١٨ والمتمثلة في وجود كراستي إجابة لأحد الطلبة في المادة ذاتها وعدم وجود كراسة إجابة لطالب أخر في ذات المادة على الرغم من حضوره ذلك الامتحان.
وإذ باشر المكتب الفني لرئيس الهيئة برئاسة المستشار عزت أبو زيد التحقيقات في القضية رقم ١٤٠ لسنة ٢٠١٨ أمام  المستشار إيهاب بشرى – عضو المكتب الفني لرئيس الهيئة،
حيث كشفت التحقيقات عن قيام المتهم الأول -عضو الكنترول- بسحب كراسة الإجابة التي قدمها لأحد الطلبة من بين كراسات إجابات الطلاب الممتحنين أمام اللجنة في مادة الرسم الفني يوم ١ / ٨ /٢٠١٨ ، واستبدالها بكراسة إجابة مصطنعة باسم الطالب بدلاً منها بقصد مساعدته على النجاح في تلك المادة دون وجه حق ، كما قام بسحب كراسة طالب آخر بطريق الخطأ وساعده رئيس اللجنة (المتهم الثاني) بأن أخذ تلك الكراسة ومزقها اعتقاداً منه بأنها كراسة الطالب الأول مما عرض المستقبل الدراسي لذلك الطالب للخطر ، كما أمده بالكراسة المصطنعة باسم الطالب المراد نجاحه ، وتمت الواقعة بناء على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة.
وسترا لواقعة تمزيق كراسة الإجابة الخاصة بطالب لا ذنب له قام رئيس اللجنة (المتهم الثاني ) باستدعاء الطالب الأخير يوم ٢ / ٨ / ٢٠١٨ وكلفه بأداء الامتحان في المادة المشار إليها مرة أخرى ستراً لواقعة تمزيقه كراسة إجابته الأصلية يوم ١ / ٨ / ٢٠١٨ وذلك كله مجاملة لطالب آخر لا يستحق النجاح ،
كما ورد للنيابة أسطوانة مدمجة عليها تسجيلات لمحادثات هاتفية بين المتهمين تضمنت الاعتراف بالواقعة ، وبعرضها على خبير الأصوات بقطاع الهندسة الإذاعية بالهيئة الوطنية للإعلام والذي قام بفحص تلك الأسطوانة المدمجة “”C.D بناء على تكليف النيابة له بالفحص وبتفريغ محتواه وتبين احتوائه على تسجيلات تتضمن مكالمتين هاتفيتين جاءت مضمونهما قيام رئيس لجنة سير الامتحانات بإحضار ورقة الإجابة المصطنعة الخاصة بالطالب ( المراد نجاحه دون وجه حق ) من والده وقام بتسليمها إلى عضو الكنترول (المتهم الأول) ليقوم الأخير بدوره بوضعها ضمن أوراق الاجابة وسحب ورقة الإجابة الخاصة بالطالب والمسلمة إلى الكنترول.
كما تضمنت المكالمة قيام (المتهم الأول) بسحب ورقة إجابة بالخطأ تخص الطالب أخر وتسليمها إلى (المتهم الثاني) وقام الأخير بتمزيق هذه الورقة دون علمه بأن (المتهم الأول) سحب ورقة أخرى بطريق الخطأ.

وبناءً عليه قامت النيابة بمواجهة المتهمين بما نسب إليهما وانتهت إلى قرارها المتقدم بإحالتهما للمحاكمة التأديبية.

التعليقات

التعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*