الثلاثاء , 29 سبتمبر 2020
التفكير السلبي يدمر خلايا المخ ويضعف الذاكرة

التفكير السلبي يدمر خلايا المخ ويضعف الذاكرة

 كتب : محمد حسين زغلة _

تستمر الأبحاث العلمية في الكشف عن الآثار الناتجة عن التفكير السلبي المتشائم، والذي إنتشر في مجتمعاتنا نتيجة للصراعات المستمرة للإنسان لتحقيق أهدافة المادية التي قيد نفسه بها ونسى حقيقته الروحانية.

وتشير الأبحاث إلى بعض الأعراض التي تحدث نتيجة للتفكير السلبي، فإذا وجد الإنسان نفسه منجرف نحو سلسلة من الأفكار السلبية المتتالية، ولأصبح لا يتذكر سوى الإساءة أو الأشياء المزعجة وينسى المجاملات ويتجاهلها فإن ذلك مؤشرًا على التطور نمط التفكير السلبي في المخ.

ووفقًا للدراسة التي قام بها الدكتور ريك هانسن، وهو متخصص في الطب العصبي النفسي، ومؤسس معهد العلوم العصبية، إضافة إلى أنه المؤلف الذي حققت إصداراته أعلى مبيعات وفقًا لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

جاء في الدراسة أن البشر لديهم ميل تطور للتفكير السلبي، وقد ورثوا ذلك من أبائهم وأجدادهم، فهم دائمًا يتوقعون الخطر ويفكرون في التهديدات التي تحيط بهم أكثر من الإنشغال بالأمور الجيدة.

وهكذا فقد تطور الدماغ البشرية على التركيز على السلبيات والتهديدات، وبالتالي فليس غريبًا أن نجد إنتشار التوتر والإكتئاب في جيل الألفيه الثالثة.

وأوضحت الدراسة أنه كلما زاد الشخص من أنماط التفكير السلبي والتركيز على الجوانب السلبية كلما سهل على العقل تلقائيًا العودة إلى أنماط هذا التفكير.

مما يؤثر بشكل سلبي على صحة الإنسان حيث أن ذلك قد يدمر الخلايا العصبية المسئولة عن تنظيم العواطف والذاكرة والمشاعر، حتى لو كانت هذه الأفكار السلبية مجرد أفكار وهمية ولا تمت بصلة للواقع فإن العقل لا يمكنه التمييز ما بين الحقيقي والوهمي وبالتالي يتفاعل معه.

الكوتيزول

هرمون القلق والتوتر، وله تأثير سئ جدًا على الذاكرة، حيث أن زيادته تضعف المنطقة المسئولة عن تخزين الذكريات الجديدة، وكلما زاد هذا الكورتيزول نتيجة الخبرات السلبية كلما صعب على المخ تخزين خبرات إيجابية في المستقبل.

كذلك تتأثر الخلايا العصبية بطريقة التفكير والخبرات سواء كانت سلبية أو إيجابية حيث يقول هانسن “المخ يتشكل وفقا لما يضعه العقل بداخله”.

فإذا كان الشخص يميل لنمط التفكير السلبي، فإنه بالطبع هذا أمر محزن للغاية، ولكن أثبت هانسن أن هذا النمط يمكن تغييره وإستبدال الأفكار السلبية بأخرى إيجابية وأكثر سعادة عن طريق تغيير نفس خلايا المخ التي تأثرت بالخبرات السلبية، وقد ذكرها هانسن في كتابة الذي أصدره في 2013.

تغيير نمط العقل من التفكير السلبي إلى الإيجابي

ذكر هانسن أن تغيير نمط التفكير أمر ممكن ويستطيع المرء إنجاز ذلك عن طريق إتباع بعض ألعاب الألغاز التي تشغل العقل وتجعلة يركز على شيء مختلف.

كذلك “ممارسة التأمل” تتيح للعقل الهدوء والصفاء الذهني بالتدريج مما يدفع العقل إلى الإنسحاب من نمط الأفكار السلبية والإحساس بالراحة وبذلك يسهل زرع الأفكار الإيجابية ويتم التغيير.

التعليقات

التعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*